ساحة جامعية للنقاش والتحدث بشفافية فيما يتعلق بالكلية والمجتمع


    ٌاستخدام النفط في الصناعات البترولية

    شاطر

    الحلم الضائع

    ذكر
    عدد الرسائل : 9
    العمر : 26
    Localisation : الحلم الضائع
    الأوسمة :
    تاريخ التسجيل : 23/11/2010
    التنبيهات :

    ٌاستخدام النفط في الصناعات البترولية

    مُساهمة من طرف الحلم الضائع في الثلاثاء 23 نوفمبر 2010 - 22:32

    استخدام النفط في الصناعات البتروكيميائية
    المقدمة:
    النفط من أكثر الثروات الطبيعية في العالم قيمة، لذلك سماه بعض الناس الذهب الأسود. وقد يكون من الأفضل وصفه بشريان الحياة لأغلب البلدان ؛ فأنواع الوقود المشتقة من النفط تمدّ السيارات ، والطيارات ، والمصانع ، والمعدات الزراعية،والشاحنات، والسفن بالقدرة . وتولد أنواع الوقود النفطي الحرارة والكهربة للمنازل، وأماكن العمل الكثيرة، فهو يوفر إجمالاً قرابة نصف الطاقة المستهلكة في العالم, وسيتناول بحثي ملخصا عن تاريخ استخدام النفط , الصناعات البتروكيميائية وأنواعها وتأثيرها على الصحة.ومكانتها في دول الخليج.
    تاريخ استخدام النفط
    استخدم الناس النفط منذ آلاف السنين، إذ تذكر بعض المصادر أن نوحًا عليه السلام استخدم مادة صلبة من النفط تُدعى القار (القطران) في بنائه للفُلْك. وغلَّف قدماء المصريين المومياوات بالقار. واستخدم الملك نبوخذ نصَّر الثاني في القرن السابع قبل الميلاد القار لبناء الجدران ورصف الشوارع في بابل. كما عرف العرب قديمًا نوعين من النفط؛ النفط الأسود والنفط الأبيض واتخذوا منه ومن القطران دواء للإنسان والحيوان. واستخدم الهنود في أمريكا الزيت الخام وقودًا ودواءً مئات السنين قبل وصول المستوطنين البيض. كما تدل آثار آبار في شرقي الولايات المتحدة على أن الهنود حصلوا على الزيت أيضًا من تراكمات جوفية. وحصل تقدم رئيسي في استخدام النفط في الأربعينيات من القرن التاسع عشر الميلادي، عندما اكتشف جيولوجي كندي يدعى أبراهام جسنر الكيروسين (البارافين)، حيث فتح هذا الاكتشاف الطريق لتقطير هذا الوقود من الفحم الحجري أو الزيت. وعنـدما اختُرع مصبـاح البارافين والسيــارة؛ إذ إن هذين الاختراعين أوجدا طلبًا هائلاً على نوعين من الوقود النفطي: البرافين (ويُسمى أيضًًا الكيروسين) والبترول(البنزين) ويُسمى أيضًًا الجازولين، فقام العلماء منذ أوائل القرن العشرين بزيادة تشكيلة منتجات النفط وتحسين جودتها,لتصبح على ماهية فيه في يومنا هذا.
    الصناعات البتروكيميائية
    وقد نشأت صناعة جديدة في السنوات الأخيرة على هامش تكرير الزيت هي صناعة البتروكيماويات ،فالبتروكيميائيات هي كيميائيات تنتج بمعالجة الزيت والغاز الناتجان من عملية التقطير التجزيئي للنفط وهي عبارة عن سوائل مثل الايثيلين, البروبلين ,الستايرين ,الأمونيا والميثانول. يُستخدم نحو 13% من مكونات النفط كمواد خام في الصناعة. ويحوَّل كثير من هذه المكونات إلى بتروكيميائيات. وتستخدم البتروكيميائيات في صناعة مستحضرات التجميل، والمنظفات، والعقاقير، والأسمدة، والمبيدات الحشرية، واللدائن، والألياف الاصطناعية، ومئات من المنتجات الأخرى..وسأعرض لكم بعض المواد التي تستخدم في الصناعات البتروكيمائية حولنا:
    البولي اثيلين : ويتم تصنيعه من الايثلين ويستعمل في صناعة العلب و الأكياس البلاستيكية الرقيقة .
    البولي بروبلين : أقوى من البولي ايثلين ويستعمل في في السجاد وفي الأثاث وفي السيارات.
    البولي ستايرين : يتم صنعه بواسطة الستايرين ويستعمل في صنع العوازل في البيوت وأيضا في تغطية الأجزاء الداخلية من الثلاجات وفي حافظات الأطعمة وأيضا يستعمل في معظم الأدوات المنزلية مثل المكيفات والمكانس الكهربائية.
    البولي فينيل كلورا يد(PVC) : يستعمل لصناعه الأنابيب البلاستيكية التي تستعمل في أعمال السباكة والتمديدات الكهربائية داخل المنازل والأنابيب بشكل عام .
    البولي يوراثين : يستعمل في الأشياء ألصلبه مثل أجسام القوارب والمجاديف وأجنحة الطائرات.
    البولي ايثلين تيريفيليت (PET) : ويستعمل في صناعة القوارير التي تشبه الزجاج والتي تستعملها شركات تعبئه المرطبات .
    البولي ايستر : وتستعمل في صناعه الاقمشه والمنسوجات وستائر النوافذ وتلبيس المقاعد والكنبات.
    أضرار الصناعات البتروكيميائية على الصحة والبيئة
    الصناعات البتروكيميائية مواد مفيدة ومهمة في حياتنا العصرية. عندما نتكلم عن الصناعات البتروكيميائية وتأثيرها على لابد من التفريق بين أمرين، الأول: تأثيرها على الصحة نتيجة استخدامه اليومي بوجوده في المنتجات المختلفة. والثاني: تأثيرها على البيئة إذا ما أراد الإنسان أن يتخلص منه بعد استعماله. - أما الأمر الأول: فإن الأصل الذي يقول إنه لا خطورة من استخدام الصناعات البتروكيميائية في أغلفة وعبوات الطعام وغيرها من المنتجات الكثيرة ، فالصناعات البتروكيميائية مادة آمنة مع استثناءات بسيطة جداً ولظروف معينة وهي: - ما ثبت عن أن نوعاً واحداً من أنواع الصناعات البتروكيميائية وهو عديد الفينايل Pvc فهو يسبب مشكلات صحية إذا أحرق بعد الاستعمال أو صنع في ظروف غير آمنة. مع التأكيد بأنه لا يسبب مشكلات صحية مادام يستخدم بدون تسخين أو حرق. ومع الافتراض أنه يستخدم فلا خوف منه إذا استخدم بطريقة صحيحة رغم أننا مع التوجه الذي يطالب بتقليص استخدامه التدريجي والسريع حتى مع المنتجات البتروكيميائية البلاستيكية غير آنية الطعام والشراب، وذلك بهدف المحافظة على البيئة على المدى الطويل. رغم أن الدور الأساس في مثل هذا الأمر المحافظة على البيئة يقع على عاتق الدول والمصانع إلا أن للمستهلك دوراً كبيراً في هذا الأمر، بأن يتجنب تلويث البيئة بالمخلفات أو حرقها بصورة لا مبالية، فالتعاون على الخير يحثنا عليه ديننا الحنيف، ولا ضرر ولا ضرار.
    البتروكيماويات الخليجية: استثمارات بمليارات الدولارات وغزو الأسواق العالمية
    يشهد قطاع البتروكيماويات ازدهارا ملحوظا على المستوى العالمي، إذ يقدر حجم التبادل التجاري في البتروكيماويات بنحو نصف تريليون دولار، أي ما نسبته 5‚8 في المائة من اجمالي التبادل التجاري العالمي. وتتجه انظار الشركات والمستثمرين في قطاع البتروكيميائيات الى الدول الخليجية التي تتركز فيها نحو 7‚70 في المائة من الصناعات البتروكيميائية العربية، وظهر توجه جديد يتمثل في الدخول القوي للقطاع الخاص في ميدان البتروكيميائيات، حيث تم خلال العامين الماضيين تأسيس العديد من الشركات، لا سيما في السعودية وقطر.
    وتقول مجلة الاقتصاد والأعمال ان دول مجلس التعاون تمتلك مزايا تنافسية عدة في قطاع البتروكيميائيات من خلال توافر اللقيم ذي التكلفة التنافسية ما يجعل كلفة التصنيع اقل منها في أوروبا وأميركا، كما ان المصانع الخليجية تمتاز بأنها حديثة وتعتمد تقنيات متطورة بعكس المصانع الأوروبية، اضافة الى قرب هذه الدول من أسواق شرق وجنوب شرق آسيا التي تعتبر من أهم الأسواق المستهلكة للمنتجات البتروكيميائية. وشكل انضمام المملكة العربية السعودية الى منطقة التجارة العالمية في نهاية العام الماضي حافزا قويا للاستثمار الأجنبي فيها خاصة في قطاع البتروكيميائيات، وسيزيل هذا الانضمام العوائق الجمركية التي تفرضها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي مما يتيح للصناعات البتروكيميائية السعودية الوصول بحرية وسهولة الى معظم الأسواق العالمية.
    الخاتمة:
    النفط كغيره من الثروات زائل ,وسيأتي اليوم الذي لن نجد فيهما يسد حاجتنا منه, فالأفضل لنا أن نقتصد في إستعماله وأن نبدأ جديا في البحث عن مصادر أخرى لا تزول, وآمل أن يكون بحثي قد ألم بما هو مفيد . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    lostdream151@yahoo.com

    Most Wanted
    ــــــــــــــــــــــــــــ
    ــــــــــــــــــــــــــــ

    ذكر
    عدد الرسائل : 11407
    العمر : 28
    Localisation : ATTACK
    الأوسمة :
    تاريخ التسجيل : 22/01/2009
    التنبيهات :

    رد: ٌاستخدام النفط في الصناعات البترولية

    مُساهمة من طرف Most Wanted في الثلاثاء 23 نوفمبر 2010 - 22:38


    الله يعطيك العافية عالفائدة

    مشكور أخي


      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 11 ديسمبر 2016 - 10:09