ساحة جامعية للنقاش والتحدث بشفافية فيما يتعلق بالكلية والمجتمع


    يا شباب شوفوا هالموضوع لأنكم راح تحتاجونه بعملكم (بس تستلمون الحقول راح تخربونها وتقعدون على تلتها )

    شاطر

    الساهر
    ــــــــــــــــــــــــــــ
    ــــــــــــــــــــــــــــ

    ذكر
    عدد الرسائل : 17
    العمر : 99
    Localisation : الشميطية غرب دوار الميادين عند موقف مو حسن خلف محطة البنزين
    الأوسمة :
    تاريخ التسجيل : 24/10/2009
    التنبيهات :

    يا شباب شوفوا هالموضوع لأنكم راح تحتاجونه بعملكم (بس تستلمون الحقول راح تخربونها وتقعدون على تلتها )

    مُساهمة من طرف الساهر في الثلاثاء 27 أكتوبر 2009 - 12:55



    حرائق النفط



    تدمير آبار ومنشآت النفط







    في الثاني من أغسطس 1990، قام النظام الصدامي بغزو دولة الكويت مما الحق دماراً كبيراً في قطاعات الدولة المختلفة منها الاقتصادية و الصناعية و البنية التحتية. وكان القطاع النفطي من أكبر القطاعات تضرراً. حيث كان مقدار الدمار الذي لحق بالمنشآت النفطية غير مسبوق ، ولم يشهد مثله تاريخ صناعة النفط الحديث وكانت أولى الخطوات التي اتخذتها إدارة شركة نفط الكويت هي عمل دراسة مكثفة عن الدمار في مناطق الإنتاج. وبعد ذلك تم العمل على وضع خطوات للعلاج.
    تم إضرام النيران في حوالي 80 في المائة من آبار النفط في الكويت كما تم تدمير عشرة مراكز تجميع بالكامل. اختلفت معدلات الدمار من مركز إلى آخر، أما محطات التعزيز و حظائر الخزانات فقد أصابها الضرر بدرجات متفاوتة، وتم تدمير 13 خزان في حظائر الخزانات الجنوبية و 8 في حظائر الخزانات الشمالية. كما تم تدمير منشآت الجزيرة الصناعية بالكامل، اضافة الى الأرصفة الجنوبية والشمالية والتي احتاجت إلى عمليات إصلاح مكثفة.




    مشروع (العودة) [size=12][size=12]الأعلى
    [/size]
    شاهد موظفو شركة نفط الكويت الذين ظلواداخل الكويت خلال فترة الاحتلال ، معدل الدمارالذى لحق بمنشآت الشركة. فلم يتخيل أحداً أنه من الممكن أن يتم السيطرة على الحرائق و البحيرات النفطية. إلا أنه في مكان آخر من العالم كان هناك أعضاء آخرون من الشركة يعدون العدة لاطفاء الحرائق و اعادة تشغيل الآبار حين تحين الفرصة . ولقد أطلق على المشروع اسم مشروع العودة .
    و قد عملت جميع فرق العمل في شركة نفط الكويت المتواجدة في الولايات المتحدة وأوروبا ودول مجلس التعاون الخليجي في مشروع العودة ، حيث أعدوا العقود والمعدات والايدي العاملة المطلوبة لمكافحة الدمار البيئي وللمساعدة في إعادة إعمار منشآت الإنتاج لبدء العمليات الإنتاجية من جديد ولإعادة تكرير المنتجات الخاصة للاستهلاك المحلي.
    [/size]





    مشروع (التعمير) [size=12]الأعلى
    [/size]
    بعد إتمام مرحلة "العودة " تمت إعادة تسمية المشروع" بالاعمار" ـ أي إعادة البناء، تحركت جهود شركة نفط الكويت جنوباً لإعادة تأهيل ثمانية عشر مركزاً للتجميع، وإعادة مستوى إنتاج النفط إلى ما كان عليه قبل الحرب. ولقد ركزت الجهود الإضافية على استعادة ومعالجة ما يقدر بعشرين مليون برميل نفط خام معرض للعوامل الجوية مما يقرب من 240 بحيرة نفطية، وإعادة بناء 40 خزان، وتجديد مرافق تصدير النفط.



































    الوصفالكمية
    مراكز التجميع التى عملت بعد الغزوصفر
    مراكز التجميع التي تم إصلاحها وتشغيلها بعد التعمير17
    الآبار الجديدة التى تم حفرها و تشغيلها79
    الآبار التى تم صيانتها و تشغيلها344
    تمديد انابيب نفطية (بالكيلومتر)أكثر من 2500
    ابراج الحفر و الطرق الموصلة لها التى تم بناؤها (بالكيلومتر) أكثر من 400
    الاسفلت المستخدم للطرق و لقواعد برج الحفر (مليون متر مكعب)أكثر من 7.4
    محطات تعزيز الغاز ـ التي تم إصلاحها وتشغيلها بعد التعمير2
    أقصى إحصاء لمجموع القوة العاملة15870
    بحيرات النفط التى تم تصريفهاأكثر من 130
    النفط الخام المعرض للعوامل الجوية والمعالج (مليون برميل)أكثر من 80
    المعدات والمواد المقدمة والتي تم استلامها (الأطنان)أكثر من 60000
    الأرصفة المحسنة والعاملة ـ الرصيف الشمالي والرصيف الجنوبي
    بناء مرافق جديدة تشمل ورش الأعمال الثقيلة، ورشة تصنيع ومخزن للآلات )800000 متر مربع) ومستودع بضائع ومكاتب المشروع.



    الفريق الكويتي لمكافحة الحرائق [size=12][size=12]الأعلى
    [/size]
    [/size]
    نبذة تاريخية

    تم تشكيل الفريق في التاسع من سبتمبر 1991 لمكافحة النيران التي أضرمت في حقول النفط عقب تحرير الكويت . ولقد نجح فريق الإطفاء الكويتي في تسجيل رقم عالمي وهو اثنا عشرة دقيقة في عملية إخماد أول الآبار المشتعلة, مما أذهل المراقبين لقدرتهم على السيطرة على واحدة من أخطر وأصعب الحرائق الموجود في حقل برقان 160.
    وتم تكوين الفريق من اشخاص ذوي تخصصات متعددة مثل مكافحة النيران والمسؤولين عن عمليات الحفر ومهندسي البترول ومهندسي السلامة ورجال خدمات الدعم وقد نجح فريق الإطفاء الكويتي في إطفاء أول الآبار في الحادي عشر من سبتمبر في عام 1991 في غرب أم قدير من بين الفرق الكثيرة التي وصلت الى الكويت من مختلف بقاع العالم لتساعدت في إخماد حرائق النفط ، ثم توجهوا إلى الآبار الشرقية في أم قدير لإطفائها . وبعد هذا انضم الفريق إلى الفرق الأخرى ونجحوا جميعهم في إطفاء أكبر الحرائق النفطية (برقان 160).
    لقد كان الفريق يعمل 14 ساعة في اليوم بحماس كبير مما ساعد على تقليل الوقت المطلوب لاخماد الحرائق المشتعلة في البئر في يوم واحد وساعتين مقارنةً بالفرق الأخرى من مختلف بقاع المعمورة والذي تطلب منهم الأمر إلى ثلاثة أيام و 8 ساعات لإخماد كل بئر . إن عملية إخماد البئر الواحد تنطوي على العديد من المراحل:
    أولاً: يتم إعداد الموقع من خلال إزالة الألغام والأسلاك الشائكة المحيطة بالبئر، وإفراغ البحيرات النفطية.
    ثانياً: إطفاء الآبار وتنظيف رؤوسها عقب الفحص الدقيق وإعداد كافة المعدات والقياسات الضرورية. وتم تنفيذ عمليات الإطفاء إما عن طريق مضخات النفط أو تركيب قطع داخل رؤوس الآبار الموجودة سابقاً خلال عملية تدفق النفط.
    وعقب المرحلة الثانية تم رش الآبار بالماء البارد لفترة طويلة.
    أما المرحلة الثالثة فقد عنيت بصورة أساسية بإصلاح فوهات الآبار وإعدادها لمعاودة الإنتاج. و قد وصل عدد الآبار التى يتم اطفائها الى 3 آبار في اليوم الواحد، كما تمت السيطرة على أكبر نسبة من الآبار في يوم واحد وهي 13 بئراً.
    احتلفت الكويت بإطفاء آخر بئر نفط "بئر برقان رقم 118" في السادس من نوفمبر 1991 تحت رعاية سمو أمير البلاد الراحل الشيخ جابر الأحمد الجابر الصباح رحمه الله.
    وبدأت مرحلة جديدة في نهاية عملية الإطفاء، لإعادة بناء هذه الآبار و تأهيلها للإنتاج. و قد شاركت فرق كثيرة من شركة نفط الكويت في تحقيق هذا الهدف واستخدموا أحدث المعدات والآلات مما مكنهم من إعادة تأهيل معظم الآبار (600 بئر) بينما اقفلت الآبار الآخرى لعدم قدرتها على الإنتاج.
    وكانت الفرق الاخرى متأثرة بما قام به الفريق الكويتي وأسلوبه في السيطرة على بئر "برقان 160 " رغم كمية النفط الكبيرة المتسربة و التي تسببت في ارتفاع ألسنة اللهب إلى 150 متراً. وكان "بئر برقان 296" دليلاً آخر على مهارات وقدرات الفريق حيث كان لهذا البئر أكثر من أربع فوهات محترقة.



    أعضاء الفريق

































































































































































    Serial
    Name
    Kuwait Fires 1991
    Iraq Fires 2003
    1
    Eng. Essa Abdulla Bo-Yabes - Team Leader
    x
    x
    2
    Eng. Shabib Nasser Al-Ajmi - Deputy Team Leader
    x
    x
    3
    Eng. Sarah Husain Akbar
    x
    x
    4
    Mahmoud Essa Al-Somali
    x
    -
    5
    Ali Husain Haji Asad
    x
    x
    6
    Jasem Hajji Al-Ghais
    x
    x
    7
    Yacoub Mohammad Al-Kandari
    x
    -
    8
    Adnan Abdul-Nabi Al-Sayyed
    x
    -
    9
    Abdullatif Abdulla Al-Rabah
    x
    x
    10
    Abdul-Karim Jarallah Al-Sharifi
    x
    -
    11
    Abdul-Qader Mohammad Abdul-Rahman
    x
    x
    12
    Ayad Mohammad Al-Kandari
    x
    x
    13
    Abdul-Wahab Abdul-Nabi Al-Sayyad
    x
    x
    14
    Jasem Abdul-Aziz Al-Khamis
    x
    x
    15
    Abdullatif Ali Husain
    x
    x
    16
    Turki Obaid Fahad
    x
    x
    17
    Yacoub Hasan Abdulla
    x
    x
    18
    Sulaiman Mohammad Hasan
    x
    x
    19
    Haidar Abbas Haidar
    x
    x
    20
    Sami Abdulla Al-Yaqout
    x
    x
    21
    Bader Hasan Ali Al-Khabbaz
    x
    -
    22
    Ahmad Ali-Abdul-Rahim
    x
    x
    23
    Bader Jawher Ahmad
    x
    x
    24
    Eshaq Khalil Abulhasan
    x
    x
    25
    Ali Gholoum Husain
    x
    x
    26
    Homoud Khiran Al-Harbi
    x
    -
    27
    Samir Abdul-Mohsen Mohammad
    x
    x
    28
    Ahmad Abdul-Rahman Malek
    x
    x
    29
    Riyadh Mohammad Nouri
    x
    -
    30
    Fares Ahmad Al-Mansouri
    x
    x
    31
    Jasem Husain Al-Hammadi
    x
    x
    الأعلى




    الانجازات [size=12]الأعلى
    [/size]
    حرائق آبار النفط الكويتية سنة 1991

    استطاعت فرقة اطفاء الحرائق الكويتية إطفاء 41 بئراً من اصل 700 بئر نفط أشعلت فيها النيران من قبل النظام العراقي السابق في 1991. وقد تحقيق ذلك نتيجة لخبرات الأعضاء التي حصلوا عليها من التدريب العملي والنظري داخل وخارج دولة الكويت إضافة إلى تدريبهم الأسبوعي في التعامل مع آبار النفط التي اشتعلت فيها النيران الوهمية.

    حرائق آبار نفط الرميلة بالعراق سنة 2003
    قامت فرقة اطفاء الحرائق الكويتية بإطفاء حرائق أ1 و أ2 في منطقة حقول الرميلة جنوبي العراق والتي قام النظام العراقي السابق بإضرام النار فيها لإعاقة تقدم قوات التحالف ، وتم اشتراك هذا الفريق بقرار سياسي اتخذ من الحكومة بهدف حماية موارد العراق الطبيعية إضافة إلى حماية البيئة العراقية من آثار الكوارث والتلوث. وفي هذا الصدد واجه الفريق العديد من الصعاب بسبب الطقس السييء والعواصف الرملية التي قللت من إمكانية الرؤية، كما كان على الفريق أن يواجه الطبيعة الخطرة للمكان بسبب الألغام الأرضية والمتفجرات التي نشرت في المكان إضافة إلى كون المنطقة غير آمنة عسكرياً وخاصة في الأيام الأولى من الحرب.
    وكانت أهم الصعوبات التي واجهها الفريق هو الحاجة إلى المياه اللازمة لإخماد الحرائق . ووصل عدد الآبار المحترقة في الرميلة إلى 6 آبار. وتشابهت طريقة اشتعالها بالطريقة التي تمت بالكويت من قبل النظام العراقي السابق عام 1991. ومن أجل إيجاد حل لمشكلة تزويد الفريق بكمية المياه المناسبة لاطفاء الحرائق في وسط الصحراء، تم بناء خزانات مياه سعة الواحدة منها 16500 جالون. ثم تم إضافة 7 خزانات أخرى ليصل الإجمالي إلى أحد عشر خزاناً، ومع ذلك تم استبدال التزود بالماء عن طريق الخزانات بطريقة استحداث برك مياه حيث أن قدرة الضخ من الخزانات كانت ضعيفة ومحدودة بسبب الضبط الميكانيكي لها، كانت مساحة تلك البرك 4× 18 × 45 بسعة تصل إلى 300 ألف جالون.
    ورغم تلك الصعوبات فقد نجحت فرقة اطفاء الحرائق الكويتية في إطفاء حرائق الآبار أ1 و أ2 في وقت قصير يضاف إلى الأرقام القياسية التي تم تحقيقها سابقا.





    البحيرات النفطية الأعلى
    تعد الكارثة البيئة التي خلفها النظام العراقي السابق في الكويت واحدة من أسوأ الكوارث الطبيعية التي شهدها العالم، حيث تم إشعال النار في سبعمائة بئر نفطية منتشرة في الأراضي الكويتية مما تسبب في تدفق النفط في الاراضي الكويتية . ونتيجة لهذا تكون ما يربو على 300 بحيرة نفطية يقدر حجمها بـ 22.5 مليون برميل نفطية.
    ولقد وصل ما تسرب من بحيرات نفطية إلى 23.5 مليون برميل بسبب الأمطار الغزيرة في سنة 1991 وحاولت شركة نفط الكويت جهدها للحد من انتشار هذه البحيرات عن طريق بناء حواجز رملية ثم قامت بشفط تلك البحيرات.
    وتم التعامل مع تلك البحيرات عقب عملية التحريرعبر الحول دون وصول النفط المتدفق إلى المناطق السكنية والطرق الرئيسية والموانئ الهامة ومن ثم تمت عمليات الاستخلاص كالتالي:


    • ضخ كمية كبيرة من النفط المستخلص الى مراكز التجميع مباشرة في وحدتين خاصتين تم بناؤهما لهذا الغرض وهما مركز معالجة الحقل (1 و 2) وتم العمل فيهما ابتداءً من يوليو 1991.
    • معالجة أكبر كمية من النفط في محطات معالجة التكرير.
    • ضخ وتصدير جزء من النفط المستخلص كنفط غير معالج و تم تصدير الشحنة الأولى من النفط في سبتمبر 1992

    ولقد واجهت تلك العمليات مشاكل عديدة منها :

    • الظروف الجوية والتي تأثر بها النفط بشكل مباشر في بداية عام 1991 تلك الظروف أدت إلى فقد النفط لخصائصه الخفيفة ولمكوناته بحيث أصبح ثقيلاً ولزجاً مما أثر على القيمة الاقتصادية الكلية له . ومن ثم تم إيقاف برنامج التصدير كما تم توحيد الجهود كلها في العملية الأولية التي تمت في مركز معالجة الحقل 1 و 2 حيث تم إدخال نظام النفط الخام في مراكز التجميع.
    • واثرت الأمطار على بحيرات النفط . حيث أدت إلى تكوين مجاري مائية حملت الطين والمخلفات ثم انصبت في البحيرات, و قد كان ذلك سبباً رئيسيا في فقدان النفط للعديد من خصائصه, وادى هطول الأمطار إلى غمر وملء تلك البحيرات و تحطيم سدود الآبار المحتوية على النفط ثم انتقل النفط مع طوفان المياه إلى مناطق أخرى مكوناً العديد من البحيرات الملوثة.
    • ادت سقوط الأمطار إلى وجود مياه عذبة في البحيرات النفطية، مما أدى إلى صعوبة تسويق النفط المستخلص.
    • المتفجرات والألغام إضافة الى المواد الخطرة في قعر البحيرات النفطية.
    وحتى سنة 1996 تم استخلاص حوالي 22.5 مليون برميل نفط سائل من معدل إجمالي يصل 23.5 مليون برميل. وتم ترك البحيرات النفطية عقب عملية استخلاص النفط السائل وهي تحتوي على النفط الثقيل غير القابل للضخ ، اضافة الى الغازات الخانقة المتصاعدة من النفط و التربة الملوثة. لقد تم تقدير مساحة المنطقة الملوثة بحوالي 50 كيلومتراً مربعاً من التربة الملوثة المنتشرة في كل الحقول.
    وبناء على طلب من وزير النفط ورئيس مجلس إدارة مؤسسة البترول الكويتية تشكلت لجنة تقييم إزالة بحيرات النفط واشادت هذه اللجنة بالجهود الكبيرة التي قامت بها شركة نفط الكويت في هذا المجال.
    وتبعا لقرار من اللجنة العليا للبترول سنة 1996، فقد تم تعيين وزارة النفط للتعامل مع قضية بحيرات النفط ووضع خطة إجمالية لحل المشكلة وذلك بتوفير حلول قاطعة. كما تشكلت لجنة يترأسها وكيل وزارة النفط بالاشتراك مع عدة هيئات مختصة أخرى مثل هيئة حماية البيئة ، معهد الكويت للأبحاث العلمية وجامعة الكويت إضافة إلى شركة نفط الكويت، من أجل تحديد منطقة العمل والوسائل الخاصة المتطلبة في دراسة القيمة الفنية والاقتصادية البيئية لتلك البحيرات النفطية.




    Most Wanted
    ــــــــــــــــــــــــــــ
    ــــــــــــــــــــــــــــ

    ذكر
    عدد الرسائل : 11407
    العمر : 28
    Localisation : ATTACK
    الأوسمة :
    تاريخ التسجيل : 22/01/2009
    التنبيهات :

    رد: يا شباب شوفوا هالموضوع لأنكم راح تحتاجونه بعملكم (بس تستلمون الحقول راح تخربونها وتقعدون على تلتها )

    مُساهمة من طرف Most Wanted في الثلاثاء 23 فبراير 2010 - 1:43

    الله يعطيك العافية


    موضوع مفيد

    ToRnAdO
    ــــــــــــــــــــــــــــ
    ــــــــــــــــــــــــــــ

    ذكر
    عدد الرسائل : 3227
    العمر : 26
    Localisation : In The Way Of Disasters
    الأوسمة :
    تاريخ التسجيل : 31/12/2009
    التنبيهات :

    رد: يا شباب شوفوا هالموضوع لأنكم راح تحتاجونه بعملكم (بس تستلمون الحقول راح تخربونها وتقعدون على تلتها )

    مُساهمة من طرف ToRnAdO في الثلاثاء 23 فبراير 2010 - 2:22

    اي و الله


    مفيد جدا

    مشكوووووووووووووووور

    blackman
    ــــــــــــــــــــــــــــ
    ــــــــــــــــــــــــــــ

    ذكر
    عدد الرسائل : 1272
    العمر : 27
    Localisation : قريب جدا
    تاريخ التسجيل : 04/04/2008
    التنبيهات :

    رد: يا شباب شوفوا هالموضوع لأنكم راح تحتاجونه بعملكم (بس تستلمون الحقول راح تخربونها وتقعدون على تلتها )

    مُساهمة من طرف blackman في الخميس 25 فبراير 2010 - 4:19

    يعطيك العافية عالموضوع المهم

    KJHS
    مشرف قسم "العلوم الاسلامية"
    مشرف قسم

    ذكر
    عدد الرسائل : 1961
    العمر : 26
    Localisation : ((إنّ معي ربي سيهدين))
    الأوسمة :
    تاريخ التسجيل : 09/08/2009
    التنبيهات :

    رد: يا شباب شوفوا هالموضوع لأنكم راح تحتاجونه بعملكم (بس تستلمون الحقول راح تخربونها وتقعدون على تلتها )

    مُساهمة من طرف KJHS في الثلاثاء 16 مارس 2010 - 5:28

    مشكووووووووووووووووووووووووور عالموضوع

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 10 ديسمبر 2016 - 1:19